آخر الأخبار

البنك المركزي: إرتفاع الإحتياطي من العملة الأجنبية

زووم تونيزيا | الجمعة، 25 أغسطس، 2017 على الساعة 12:19 | عدد الزيارات : 367
أعلن البنك المركزي التونسي، الخميس، ان الاحتياطي من العملة الاجنبية ارتفع، مع موفى 22 اوت 2017، الى 103 ايام من التوريد وذلك على اثر تحصيل قرض من البنك الدولي بقيمة 456 مليون اورو.  

 

وشدد البنك على الطابع الدوري لتطور الاحتياطيات في تونس والذي يرتبط اساسا بالنشاط الاقتصادي مشيرا الى ان التصرف في مخزون الموجودات من العملة الأجنبية يعرف بعض التفاوت بين النفقات التي حل أجل خلاصها والمقابيض المبرمجة وهو ما يؤدي في بعض الأحيان إلى انخفاض ملحوظ نسبيا لهذا المخزون مثلما حدث فى منتصف اوت 2017 اذ بلغ مستوى المخزون 90 يوم من التوريد اثر تسديد اصل وفوائد قرض ساموراي(4) بقيمة 7ر12 مليار يان ياباني.


وأكد، ان هذا الانخفاض مؤقت مشيرا الى انه يسعى إلى إبقاء هذا المخزون في مستوى يفوق المستوى الاستراتيجي الذي يمكن من بلوغ الاهداف الموكولة للاحتياطيات من العملة الأجنبية.وتأتي توضيحات البنك في وقت عبر فيه عدد من الاقتصاديين عن قلقهم من تقلص الموجودات من العملة الاجنبية الى مستويات حرجة (90 يوم)، كما اكدت وكالة الترقيم موديز ان المستوى المنخفض لهذه الاحتياطات قد يمثل ضغوطا على العملة المحلية وبالتالي ارتفاع مستوى التداين.واعتبر البنك، من هذا المنطلق، أن الحفاظ على الموجودات من العملة الأجنبية في مستويات مقبولة يستوجب التحكم في نسق تفاقم العجز التجاري وخاصة استئناف النشاط في القطاعات المدرة للعملة الأجنبية والقضاء على كل نشاط اقتصادي مواز من شأنه أن يقوم بامتصاص الموارد سواء بالعملة الاجنبية أو بالدينار بطريقة يمكن التحكم فيها.


وقدم البنك فى وثيقة، لمحة عامة عن تطور الاحتياطات من العملة الاجنبية التى تعتبر صمام أمان مالي حيث يتم استخدامها لتلبية الحاجيات الاستراتيجيةمن السيولة للاقتصاد في حالة تواجد ضغوط على الحسابات الخارجية. وهي أيضا بمثابة ضمان بالنسبة للدائنين والمستثمرين الاجانب بشأن قدرة البلاد على سداد ديونها وتأمين استمرارية التحويلات مع الخارج، الأمر الذي يجعلها تضطلع بدور هام للغاية في مجال تحقيق الاستقرار.


 كما يستخدم البنك المركزي الاحتياطيات للتخفيف من تقلبات أسعار صرف العملة الوطنية ومن المتعارف عليه في مجال كفاية مستوى الاحتياطيات من العملة اللجنبية أنه يتعين على هذه الأخيرة أن تغطي حاجيات التمويل من العملة الاجنبية لاقتصاد معين على مدى سنة واحدة.


ويمكن تقييم المستوى الملائم للاحتياطيات من العملة الأجنبية بالاستناد إلى مجموعة من المعايير التي تم ضبطها انطلاقا من التجربة المشتركة للبلدان التي مرت بأزمات سابقة أو على أساس تحليل يقوم على تقييم التكاليف والارباح. 


ومن بين المؤشرات الاكثر تداولا لتقييم مستوى الاحتياطيات، يمكن ذكر عدد أيام التوريد وهو مؤشر يستند إلى المعيار التجاري الذي من شأنه قياس قابلية التأثر للحساب الجاري، مع حد أدنى متفق عليه يساوي حوالي 3 أشهر. 

 

وات

كلمات مفاتيح : البنك المركزي،
آخر الأخبار