آخر الأخبار

هكذا ردّ المعهد الوطني للرصد الجوي على الحملة التي استهدفته بسبب بعدم إبلاغه عن فيضانات نابل

كريمة قندوزي | الأحد، 23 سبتمبر، 2018 على الساعة 13:32 | عدد الزيارات : 1618
عاشت تونس البارحة على وقع فيضانات لم تعشها من قبل، في ولاية نابل، مما خلف خسائر بشرية ومادية فادحة.

 

وانتشرت صور نابل المنكوبة على كل مواقع التواصل الاجتماعي وصفحاته، من قبل رواد الفايسبوك الذين أطلقوا حملة شعواء على المعهد الوطني للرصد الجوي واتهموه بالتقصير، مشيرين إلى أن المعهد لم يقم بدوره كما يجب ولم يبلغ عم هذه الفيضانات.

 

وأضاف رواد الفايسبوك أن إعلاما وتحذيرا جديا من المعهد كان من الممكن أن يجعل المواطنين حذرين ومستعدين لهذه الكارثة ويقلل من الخسائر خاصة البشرية منها.

 

وفي هذا الإطار، نشر المعهد فيديو لمداخلة لإلياس عثمان على إذاعة موزاييك، أكد فيها صباح أمس نزول كميات هامة من الأمطار قد تؤدي إلى فيضانات بمناطق الشمال الشرقي والسواحل الشرقية.

 

وأضاف أنه قد تم تقديم نفس النشرة في مختلف الإذاعات، كما أصدر المعهد بلاغا في هذا الصدد وتم توجيهه إلى كافة وسائل الإعلام والسلط المركزية والجهوية.

 

يُذكر أن فيضانات نابل قد خلفت 4 قتلى وخسائر مادية فادحة في البنية التحتية والممتلكات الخاصة للمواطنين.

آخر الأخبار