سياسة

مسجون من 2017 ..هذا ما تقرّر في "المحاكمة السرّية" لسلمان العودة بالسعودية

زووم تونيزيا | الأحد، 28 جويلية، 2019 على الساعة 20:34 | عدد الزيارات : 923
زووم - أعلن عبد الله نجل، الشيخ السعودي البارز، سلمان العودة، الأحد، عن تأجيل جلسة محاكمة والده الموقوف منذ 2017 عدة أشهر.

 

وقال العودة الابن، عبر حسابه الرسمي بـ"تويتر": "فيما يتعلق بمحاكمة الوالد السرّية اليوم التي تطالب النيابة فيها بالقتل تعزيراً على الوالد بسبب نشاطه العلمي السلمي العلني، تأجلت الجلسة إلى بعد عدة أشهر من الآن"، دون ذكر تفاصيل أو أسباب.

 

وقال حساب "معتقلي الرأي" الرسمي عبر تويتر والمعني بحقوق السجناء السياسيين بالسعودية، إن "السلطات السعودية تؤجل جلسة محاكمة لعودة التي كانت مقررة صباح اليوم إلى وقت لاحق بعد عدة شهور".

 

وأوضحت أن هذا الإجراء تم "دون إبداء أسباب، وسط استمرار التحفظ عليه في العزل الانفرادي".

 

ولم يصدر تعليق من السلطات السعودية بشأن عقد الجلسة من عدمه أو تأجيلها.

 

وفي وقت سابق اليوم، تصدر هاشتاغ "سننقذ سلمان العودة"، والذي أطلقه مناصرو الشيخ السعودي البارز، على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، بالتزامن مع أنباء عن محاكمة "سرية" له.

 

وشهدت منصة تويتر، تفاعلات من مناصري العودة، مع الهاشتاغ بين من يدعو الرياض لإطلاق سراحه ومن يدين محاكمته وتوقيفه، بالتزامن مع حديث من نجله عبد الله عن محاكمة سرية ستعقد له بالسعودية اليوم الأحد.

 

وفي وقت سابق اليوم، كتب نجل العودة عبر حسابه بـ"تويتر": "تفصلنا فقط عدة ساعات على محاكمة الوالد السرّية التي يطالب فيها المدعي العام بالقتل تعزيراً بسبب نشاط الوالد العلمي السلمي العلني" وأضاف: "الوالد لايزال في الحبس الانفرادي منذ قرابة سنتين بعد اعتقال تعسفي وتفتيش عسكري للبيت واعتقال شقيق الوالد ومنع 17 شخصا من السفر".

 

وعادة لا تعلن المحاكم بالسعودية تفاصيل كثيرة عن جلساتها، ولا تبثها ولا تعلن أسماء المتهمين في القضايا.

 

والجمعة، طالبت منظمة العفو الدولية، السلطات السعودية، بإطلاق سراح العودة "فورًا دون قيد أو شرط".

 

وفي سبتمبر 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين، وناشطين في البلاد، أبرزهم: سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بضرورة إطلاق سراحهم.